فرصةٌ ثانيةٌ للنساء مِمَّن فاتتهُنَّ فرصة التعليم

"women meeting during pandemic"
Photo: UN Women Jordan/Christopher Herwig

هل تعلم أن ما يقرب من 500 مليون امرأة ما زِلنَ أميات؟ وتسعى هيئة الأمم المتحدة للمرأة في شراكة مع مؤسسة BHP إلى كسر هذا التوجه عن طريق خلق نموذج فرصة ثانية عالمي للمرأة لسد الثغرات في تعليمها وربطها بفرص الكسب والقيادة.

من خلال الموقع الإلكتروني Second Chance يمكنكِ الانضمام إلينا في رحلة تمكين المرأة لتكون وتتعلم وتكسب وتقود.

يعمل برنامج Second Chance على تمكين المرأة اقتصاديًّا عن طريق التأكد من أن تعليمها مرتبط بفرص الكسب المحلية، أو مساعدتها في العثور على وظائف، أو تأسيس مشاريع تجارية خاصة بها.

كما يعمل مع أسر النساء ومجتمعاتهن لتغيير السلوكيات والمعايير الاجتماعية.

يُمكن الوصول إلى المواد التعليمية بدون إنترنت وكذلك عن طريق الإنترنت، بفضل الشراكة مع Learning Equality ومنصتهم التعليمية كوليبري. صُمِّمَت منصة Kolibri خصيصًا للبيئات منخفضة الموارد.

برنامج الفرصة الثانية

إن برنامج (2018–2021) Second Chance Education and Vocational Training قد أعطى الأمل لبعض النساء الأصغر سنًّا الأكثر حرمانًا في العالم - النساء اللواتي فاتهن التعليم والمعرضات لخطر التخلف.

يتم تجريب البرنامج في أستراليا والكاميرون وشيلي والهند والأردن والمكسيك، ويستفيد منه بشكل مباشر 67,000 امرأةً من النساء الأصغر سنًّا من السكان الأصليين واللاجئات والمشردات والفئات منخفضة الدخل.

ومن خلال المنظمات المحلية، يمنح برنامج Second Chance النساء الدعم المصمَّم وفقًا لاحتياجاتهن كمتعلمات وذوات دخل.

فهو يساعد المرأة على العودة إلى التعليم الرسمي، ويقدم تدريبًا وجهًا لوجه على المهارات العملية وإدارة الأعمال، ويقدم الدعم للتعلم المستقل.

 

الوسائل الإلكترونية والتعلم المباشر وجهاً لوجه

"woman teacher"
Photo: UN Women Jordan/Christopher Herwig

سًجِّلَت العديد من النساء بالفعل في مراكز تمكين المرأة في الدول التجريبية الست قبل الجائحة. وفي المراكز، يقوم ميسرون من الشركاء المنفذين لـ Second Chance بإرشادهن ودعمهن. تتلقى النساء التدريب، ويُمكنهن استخدام منصة Kolibri التعليمية، التي يُمكن ضبطها للعمل بدون إنترنت. كما يمكن الموصول إلى Kolibri على الإنترنت عبر هذا الموقع. 

أثناء الجائحة، أصبح الكثير من التدريب داخل المركز عبر الإنترنت، مما مكَّن النساء من الوصول إلى الهاتف والاتصال لمتابعة التعليم في المنزل. وواصل الميسرون دعم النساء في تعلمهن عن بُعد طوال فترة الجائحة.

يأتي محتوى التعلم الرقمي الذي تستخدمه النساء من مصدرين: المواد المفتوحة الموجودة، والمحتوى الذي أنشأه الشركاء المحليون. وعلى الرغم من كون المحتوى عالمي المصدر مفتوحًا للجميع وغالبًا ما يكون بجودة عالية، فهو غير ملائم للمشاركات في Second Chance، إذ أنه لا يتصل بسياقاتهن الثقافية أو الاجتماعية أو الاقتصادية، ويستهدف الأشخاص ذوي التحصيل العلمي العالي.

وقد ثبُت أن المحتوى الذي أنشأه الشركاء المحليون الذين يعملون مباشرةً مع النساء يحظى بشعبية كبيرة. إنه مدفوع بالطلب وذو صلة وقابل للترابط. 

الاستثمار في المرأة هام من الناحية الاقتصادية

woman studying
Photo: UN Women Jordan/Christopher Herwig

من المرجح أن يتمتع النساء المتعلمات بصحة أفضل، ويكسبن أكثر، ويُمارسن سلطة صنع القرار بشكل أكبر داخل الأسرة. وترتبط زيادة تعليم الإناث بارتفاع النمو الاقتصادي الوطني. إن الاستثمار في المرأة هام حقًّا من الناحية الاقتصادية.

ومع ذلك، عام 2014، حققت 46 في المائة فقط من الدول المساواة بين الجنسين في التعليم الإعدادي، ونسبة 23 في المائة في الثانوية العليا. أجيال من الفتيات والنساء الأصغر سنًّا يفوتهن فرص التعليم الأساسي الذي يُعَد بالغًا في الأهمية، ليس بالنسبة لهن فحسب، بل أيضًا للتنمية الاجتماعية والاقتصادية لدولهن ومجتمعاتهن.

إن توفير التعليم والتدريب ودعم سبُل العيش للنساء، لا يُمكِّنهن فحسب، بل يُسهم أيضًا في النمو الاقتصادي والتنمية على المدى البعيد.

وهناك حاجة ملحة لإيجاد حلول للنساء الأصغر سنًّا اللواتي فاتهن التعليم، واستُبعدن من فرص العمل اللائق.

انضم إلينا وامنح المزيد من النساء فرصة ثانية!

انضم إلينا

Jordanian woman
Photo: UN Women Jordan/Christopher Herwig
  • إذا كنتِ تودين المشاركة في برنامج Second Chance كمتعلمة، فاستكشفي عروض الدورة التدريبية على هذا الموقع الإلكتروني وسجلي للبدء.
  • إذا كنت ترغب في معرفة المزيد عن البرنامج وما يحدث في الدول التجريبية المختلفة، فتحقق من قناة Second Chance على YouTube.
  • إذا كنت ترغب في مساعدة النساء اللواتي فاتهن التعليم، فتابع Second Chance على Twitter وFacebook وLinkedIn.
  • إذا كنت تستطيع إنشاء محتوى على هذه المنصة، فاتصل بنا على support.sce@unwomen.org.

المصادر

حوالي 500 مليون امرأة أُمِّيات (لا يعرفن القراءة والكتابة): http://uis.unesco.org/sites/default/files/documents/fs45-literacy-rates-continue-rise-generation-to-next-en-2017_0.pdf

تكافؤ الجنسين في مستوى التعليم الثانوي https://unesdoc.unesco.org/ark:/48223/pf0000246045